بارود مرشّح “الحزب” أو “الثورة”؟

Countdown

يبدو أنّ رهانات "الحزب" على دفع قوى المعارضة لتبنّي ترشيح الوزير السابق زياد بارود لرئاسة الجمهورية تضعف يوماً بعد آخر، وذلك بعد انكشاف المخطط الذي تسعى إليه الضاحية لايصال أحد المرشّحين الوسطيين المقرّبين منها على مثال بارود.

قوى المعارضة التي باتت على دِراية بما يسعى له “الحزب” والتي تتدارس في ما بينها سلّة من الاسماء، أعادت ترتيب لائحة المرشّحين حيث بات بارود آخر الخيارات المطروحة بالنّسبة لها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى