مقابلة جعجع تُغيظ الممانعة

لم تكد تنتهي المقابلة الحوارية مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع مساء الاثنين حتّى إنطلقت حملة مبرمجة شارك فيها كلّ من مجموعات "الحزب" والتيار الوطني الحر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تضمّنت الحملات إعادة تذكير بزمن الحرب الاهلية وهجوماً بالشخصي في غياب أيّ نقاش سياسي أو مقاربة موضوعية لطروحات معراب.

أحد المراقبين وصف ردّة فعل “المنظومة الحاكمة” بأنّها إشارة إلى امتعاض الممانعة من ما أعلنه جعجع تحديداً لناحية التقدم في التنسيق بين قوى المعارضة حول الملف الرئاسي من جهة ومواظبته على موقفه المناقص "للحزب" والرافض لأيّ تسوية أو تقارب مع مشروعه، على عكس ما تمّ ترويجه على مدى أسابيع.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى