أزمات جديدة لشيرين عبد الوهاب.. هل تؤثر مشكلات الفنان الشخصية على مستقبله الغنائي؟

Countdown

تصدرت المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب محركات البحث مجددا، بعد إعلان القبض على زوجها الفنان حسام حبيب ومثوله أمام النيابة؛ حيث حررت ضده محضرا بعد مزاعم بالتعرض لها وابنتيها وإيذائهن، وقد استغاثت بالشرطة.

العودة في سرية

ما قامت به شيرين كشف عن عودتها مرة أخرى للزواج من حسام حبيب بعد الانفصال بأسابيع قليلة، ولكن في سرية تامة، وهو ما قاله في النيابة مبررا وجوده في منزلها بأنه يعيش معها مثل أي زوجين وهو ما صرح به محاميه الخاص لأحد المواقع المصرية، رغم حرص شيرين طوال الأشهر القليلة الماضية على إخفاء الأمر، إلا أن حسام أثبت الزواج من أجل التأكيد على أنه لم يتعرض لشيرين أو ابنتيها بالإيذاء. وقد أمرت النيابة بالإفراج عن “حبيب” مقابل كفالة بقيمة 10 آلاف جنيه (540 دولارا أميركيا) بعد التحقيق معه.

وأثارت عودة أخبار المطربة شيرين عبد الوهاب حالة من الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي، فشيرين بعد انفصالها عن المغني والملحن حسام حبيب في ديسمبر/كانون الأول 2021، تخلت عن شعرها تماما، وظهرت في أكثر من حفل لها وهي تبكي بشدة متأثرة بالموقف.

كثير من الشائعات.. قليل من الغناء

وفي الوقت الذي تتصدر فيه مشكلة شيرين عبد الوهاب الشخصية محركات البحث، فهي بصدد عرض ألبومها الجديد، الذي تعود من خلاله إلى الألبومات بعد غياب منذ عرضت آخر ألبوماتها في عام 2018 بعنوان “نساي” قبل أن تغيب عن جمهورها مرة أخرى، إلا أن شيرين التي أعلنت قبل فترة أنها قررت التركيز على أعمالها، لم تفرج عن ألبومها حتى الآن.

مشوار فني طويل

والألبوم المنتظر عرضه يعد الثامن فقط في مشوارها الممتد لما يقرب من 23 عاما منذ اكتشفها المخرج نصر محروس في عام 1999، ثم قدمها لأول مرة في ألبوم مع تامر حسني بعنوان “فري ميوزيك” والذي عُرض في 2002.

إلا أن شيرين التي استطاعت وقتها أن تحقق شعبية كبيرة بعد أن عرضت ألبوم “جرح تاني” و”لازم أعيش” لم تُصدر خلال تلك الفترة سوى 7 ألبومات غنائية فقط، إلى جانب أغنيات مسلسلها “طريقي”، وهو أيضا العمل الدرامي الوحيد الذي قدمته بطولته في عام 2015، بعد أن شاركت في بدايتها عام 2003 في فيلم “ميدو مشاكل” أمام أحمد حلمي ولم تحقق بظهورها النجاح المتوقع في التمثيل.

بين الاعتزال والعودة

تأخر شيرين في إطلاق ألبومات غنائية وتنفيذ مشاريعها الغنائية والتمثيلية أيضا يأتي في الوقت الذي تتصدر فيه -طوال الوقت- أزماتها، فقبل 5 سنوات كانت شيرين قد قررت الاعتزال بعد انفصالها الفني عن مدير أعمالها ياسر خليل، بعد سلسلة من نفي الارتباط في تصريحات صحفية، وسرعان ما تراجعت عن الاعتزال وأعلنت ارتباطها بالفنان حسام حبيب في 2018 والذي قدمت معه دويتو غنائي “كل ما أغني”، إلا أنها منذ الزواج تغيبت عن إطلاق أي ألبومات جديدة، حيث لا تزال تعمل على الألبوم الذي يشرف حسام على اختيار أغنياته.

التسريبات والأزمات

وخلال السنوات الأربع الأخيرة لم تغب فقط شيرين عبد الوهاب عن جمهورها، لكنها ظلت موجودة بالعديد من الأزمات التي تعرضت لها، منها في عام 2021 تسريب صوتي لوالد زوجها حسام حبيب والذي تحدث فيه عن خطة حسام من أجل الحصول على أموال شيرين ثم تركها لأن من حقه الزواج بامرأة تصغره، وظهر حسام بعدها في فيديو عبر صفحته على إنستغرام ليؤكد بأنه تربى مع والدته وبأن والده يحاول أن يدمر حياته، لكن بعدها بأشهر قليلة تم إعلان الانفصال الرسمي بينهما.

زلات لسان

الأزمات الشخصية ليست وحدها العائق الذي عرقل مسيرة شيرين عبد الوهاب الغنائية والتي كانت منذ بدايتها تتنافس مع المطربة أنغام على الفنانة الأعلى أجرا في السوق، فتصريحات شيرين في حفلاتها أيضا تسببت لها في الكثير من الأزمات.

ففي عام 2017 أوقفتها نقابة المهن الموسيقية عن العمل وحولتها للتحقيق لفترة وذلك بعد واقعة حفلها في بيروت والذي طلبت فيه أحد المعجبات منها أن تغني “مشربتش من نيلها” فعلقت شيرين ساخرة “هيجيلك بلهارسيا”، لتوجه لها تهمة الإساءة لمصر، وأكدت النقابة في بيان وقتها بأن ما حدث يسيء لشيرين ولجموع الشعب المصري قبل أن تعتذر شيرين عن الموقف ويتم تجاوزه.

وفي العام نفسه كانت شيرين عبد الوهاب أغضبت جمهور عمرو دياب بسبب تصريحاتها خلال حضورها حفل زفاف كندة علوش وعمرو يوسف، حيث قالت “عايزة أقولكم إن خلاص راحت عليه وكبر خلاص في السن إحنا اللي جايين”.

وبعدها بعام اعترفت بأن ما قالته كان مقصودا وردا على عمرو دياب الذي اعتاد الإساءة لها وكان يصلها تعليقاته السلبية عنها.

الأزمة طالت أيضا تونس حين قالت في أثناء إحيائها حفلا على مسرح قرطاج إن ابنتها حين سألتها عن المكان الذي ستحيي فيه حفلها وحين أجابتها تونس ردت ابنتها متسائلة بقدونس، وقالت لا فرق بين تونس وبقدونس لأن تونس خضراء مثل البقدونس، وهي المزحة التي أثارت حالة من الجدل أيضا وقتها قبل أن تعود لتعتذر وتقول إنها لم تقصد الإساءة لكنها أرادت أن تضحك جمهورها.

أيضا عادت مجددا للأزمات في 2019 بعد أن قالت خلال حفل عيد الميلاد (الكريسماس) الذي كانت تقوم بإحيائه في القاهرة “أنا خسارة في البلد دي”، وفي نفس الحفل عقبت على كسر لوح زجاجي قائلة “أهلا بكم أنتم في مصر”، وبعد توجيه الاتهام لها بالإساءة لمصر قدمت اعتذارها عبر برنامج “الحكاية” مع الإعلامي عمرو أديب، وقالت إن تصرفاتها بسيطة وكلامها على سبيل المزاح.

أزمات بعد الانفصال

أما بعد انفصالها عن حسام حبيب في ديسمبر/كانون الأول 2021 ظلت شيرين عبد الوهاب تتصدر محركات البحث سواء لحلاقتها شعرها، ثم بسبب بكائها مع الإعلامي عمرو أديب في مداخلة هاتفية تقول إنها لا تزال تحب حسام حبيب.

وظلت شائعات العودة والانفصال تطاردها، ولكنها عرضت بيانا قالت فيه إنها ترفض الحديث عن حياتها الشخصية وإنها تريد التركيز خلال الفترة المقبلة على أعمالها الفنية فقط، قبل أن تعود مرة أخرى بأزمة شخصية جديدة تثير من خلالها حالة الجدل.

زر الذهاب إلى الأعلى